موسوعة عالم كيف
اليوم: الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 , الساعة: 8:52 م


اخر المشاهدات
اخر مشاريعنا




محرك البحث


- هل يحب الشيطان اللون الاحمر ؟ | الجن والشياطين | عالم كيف
- سؤال و جواب |هل يجوز أن استعين بالأبراج فى معرفة طبيعة الناس ؟
- الاعراض الجانبية وتاثير تناول حبوب ديان ؟ مشاكل المهبل | عالم كيف
- أحس بألم شديد فى فتحة الشرج فما سببه؟
- سؤال و جواب | هل يجوز الحب في الإسلام
- ما سبب ظهور حبة بجانب فتحة الشرج؟ | امراض الجهاز التناسلي والبولي | قناة عالم كيف
- هل يمكن للفتاة معرفة عذريتها بنفسها ؟ | غشاء البكارة | عالم كيف
- رأيت زوجتي تخونني و في وضع حميمي بالحلم مع أحد الأشخاص الذين أعرفهم أو من المقربين لنا |تفسير الرؤى والأحلام | قناة عالم كيف
- سؤال و جواب | ما هى أسباب نزول الدم الاحمر بعد البراز؟ وهل هناك أسباب مرضية؟ وما الحل ؟
- سؤال و جواب | ماهى الصفة الصحيحة للصلاة على نبينا محمد صلى الله عليه و سلم
عزيزي زائر موسوعة عالم كيف.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع سؤال و جواب |الفرق بين الغيبة و النميمة ؟ فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 24/09/2022

سؤال و جواب |الفرق بين الغيبة و النميمة ؟

آخر تحديث منذ 3 يوم و 4 ساعة
4 مشاهدة

السؤال :
ما معنى الغيبة و النميمة و الهمز واللمز ؟


الإجابــة :
فالغيبة: عرفها العلماء بأنها اسم من اغتاب اغتياباً إذا ذكر أخاه بما يكره من العيوب وهي فيه، فإن لم تكن فيه فهو البهتان
كما في الحديث: "قيل ما الغيبة يا رسول الله؟ فقال: ذكرك أخاك بما يكره، قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته"
وعدَّها كثير من العلماء من الكبائر، وقد شبه الله تعالى المغتاب بآكل لحم أخيه ميتاً فقال: (أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه) [الحجرات
ولا يخفى أن هذا المثال يكفي مجرد تصوره في الدلالة على حجم الكارثة التي يقع فيها المغتاب
مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم قال: فقلت: "من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم"
وأسبابها كثيرة منها: الحسد، واحتقار المغتاب، والسخرية منه، ومجاراة رفقاء السوء، وأن يذكره بنقص ليظهر كمال نفسه ورفعتها وربما ساقها مظهراً الشفقة والرحمة وربما حمله عليها إظهار الغضب لله فيما يَدَّعي
وأما علاجها فله طريقان:
أن يتذكر قبح هذه المعصية، وما مثل الله به لأهلها، بأن مثلهم مثل آكلي لحوم البشر، وأنه يُعرِّض حسناته إلى أن تسلب منه بالوقوع في أعراض الآخرين فإنه تنقل حسناته يوم القيامة إلى من اغتابه بدلاً عما استباحه من عرضه
أماعلاجها: فإن علاج كل علةٍ بقطع سببها.فإن وقع العبد في هذا الذنب فليرجع إلى الله سبحانه وليتب إليه فليتحلل ممن اغتابه فالتحلل وهو الصلح والألفة فليدع له وليذكره بما فيه من الخير في مجالسه التي اغتابه فيها
الشارع أباح الغيبة لأسباب محددة وهي: الأول: التظلم، فيجوز للمظلوم أن يتظلم إلى السلطان أو القاضي، وغيرهما ممن له ولاية أو قدرة على إنصافه من ظالمه.
الثاني: الاستعانة على تغيير المنكر فيقول لمن يرجو قدرته، فلان يعمل كذا فازجره عنه
الثالث: الاستفتاء، بأن يقول للمفتي ظلمني فلان أو أبي أو أخي بكذا
الرابع: تحذير المسلمين من الشر فإذا رأيت من يشتري شيئاً معيباً أو شخصا يصاحب إنساناً سارقاً أو زانيا أو ينكحه قريبة له
الخامس: أن يكون مجاهراً بفسقه أو بدعته، كشرب الخمر ومصادرة أموال الناس فيجوز ذكره بما يجاهر به ولا يجوز بغيره
السادس: التعريف، فإذا كان معروفاً بلقب: كالأعشى والأعمى والأعور والأعرج جاز تعريفه به ويحرم ذكره به تنقيصاً
قال الووى أما الهمز واللمز: فهما من أقسام الغيبة المحرمة، فالهَّماز بالقول، واللمَّاز بالفعل،
عن عائشة رضي الله عنها: "دخلت علينا امرأة فلما ولت أومأت بيدي: أنها قصيرة، فقال عليه السلام: اغتبتها"
أما النميمة: فهي السعي للإيقاع في الفتنة والوحشة، كمن ينقل كلاماً بين صديقين، أو زوجين للإفساد بينهما، سواء كان ما نقله حقاً وصدقاً، أم باطلاً وكذباً، وسواء قصد الإفساد أم لا، فالعبرة بما يؤول إليه الأمر، فإن أدى نقل كلامه إلى فساد ذات البين فهي النميمة، وهي محرمة بالكتاب والسنة والإجماع قال تعالى: (هماز مشاءٍ بنميم) فقد مر النبي صلى الله عليه وسلم بقبرين فقال: "إنهما يعذبان وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة، وأما الآخر فكان لا يستتر من البول"
النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟ قالوا: بلى قال: إصلاح ذات البين، فإن إفساد ذات البين هي الحالقة" قال ابن حجر الهيتمي في كتابه الزواجر: قال الحافظ المنذري أجمعت الأمة على تحريم النميمة وأنها من أعظم الذنوب عند الله عز وجلـ
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام موسوعة عالم كيف عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع سؤال و جواب |الفرق بين الغيبة و النميمة ؟ ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 24/09/2022





اعلانات خليجي


موسوعة العرب


الأكثر قراءة




اهتمامات الزوار